إمام جمعة النجف الاشرف: تصريحات جورج قرداحي حقة والسعودية تشن حربا سياسية على لبنان

5 نوفمبر، 2021
1132

عبر إمام جمعة النجف الاشرف عن مساندته لتصريحات جورج قرداحي بخصوص الحرب على اليمن، وحذر من إقامة مهرجانات مشابهة لمهرجان بابل في محافظات أخرى.


إمام جمعة النجف الاشرف سماحة السيد صدر الدين القبانجي:

  • تصريحات جورج قرداحي حقة والسعودية تشن حربا سياسية على لبنان
  • نحذر من إقامة برامج مشابهة لمهرجان بابل في محافظات أخرى
  • إيران تنتصر للإسلام بمنع قرصنة أمريكية لناقلة إيرانية

النجف الاشرف-المكتب الاعلامي
عبر امام جمعة النجف الاشرف عن مساندته لتصريحات جورج قرداحي بخصوص الحرب على اليمن. وحذر من اقامة مهرجانات مشابهة لمهرجان بابل في محافظات اخرى.
السيد القبانجي اشار الى فشل مهرجان بابل مبينا: الجهات الرسمية المسؤولة عن اقامة المهرجان اصبحوا يتحدثون عن فشله معتبر ان هذا الفشل ببركة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، وقال: تعسا للجهات الحكومية التي وقفت الى جانب المهرجان، محذرا في من اقامة مهرجانات مشابهة في محافظات اخرى.

اقليميا اعتبر سماحته تصريحات وزير الاعلام اللبناني جورج قرداحي بانها حقة. فيما اكد ان جذر هذه المشكلة ان قرداحي يكن المحبة للامام علي(ع) وانه عبر عن رأيه حول الحرب على اليمن واعتبرها عبثية ما دعا السعودية الى ان تشن حربا سياسية وتطالب باقالته بينما اسرائيل وامريكا تفعل ما تفعل والسعودية لا تنطق كلمة.
وفي السياق ذاته اوضح سماحته ان جورج قرداحي يذكرنا بالاية القرانية التي تشير الى مودة النصارى للمؤمنين (ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى..) وتابع: هنيئا لجورج قرداحي ونضم صوتنا الى الشعب اللبناني الذي واجه حربا عسكرية قبل سنوات وانتصر فيها واليوم يواجه حربا اقتصادية وسياسية.

وحول ازمة ناقلة النفط الايرانية التي تعرضت الى هجمة امريكية اوضح سماحته ان تصدي ايران لمنع قرصنة ناقلة نفط ايرانية من قبل امريكا في المياه الاقليمية بالمقابل السيطرة على القوة الامريكية المعتدية هو انتصار ليس لايران فحسب وانما لكل الشعوب المستضعفة وهو انتصار للاسلام. مقدما شكره للقيادة الايرانية والشعب الايراني على هذا الانتصار والصمود.

وفي الخطبة الدينية تناول سماحته الحلقة الـ(13) في التنمية البشرية تحت عنوان دروس علوية في التنمية البشرية مشيرا الى قول امير المؤمنين(ع) في نهج البلاغة(من اعطي اربعا لم يحرم اربعا، من اعطي الشكر لم يحرم الزيادة، ومن اعطي الدعاء لم يحرم الاجابة، ومن اعطي التوبة لم يحرم القبول، ومن اعطي الدعاء لم يحرم الاجابة).

التصنيفات : دينية واسلامية