مبعوث الأمم المتحدة: ملامح اتفاق لإعادة منظومة تقاسم الحكم في السودان

5 نوفمبر، 2021
1146

صرح فولكر بيرتس، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى السودان بوجود ملامح اتفاق لإعادة منظومة تقاسم الحكم بين العسكريين والمدنيين وإعادة رئيس الوزراء عبدالله حمدوك لمنصبه. وقائد الجيش يأمر بالإفراج عن أربعة وزراء.

وذكر فولكر بيرتس أن محادثات أثمرت عن خطوط عريضة لاتفاق محتمل على العودة إلى تقاسم السلطة بين العسكريين والمدنيين، بما يشمل إعادة رئيس الوزراء المعزول عبد الله حمدوك إلى منصبه. بيد أنّ بيرتس شدد على ضرورة التوصل إلى ذلك الاتفاق خلال “أيام لا أسابيع”.

وتنسق الأمم المتحدة الجهود لإيجاد مخرج من أزمة السودان السياسية، عقب انقلاب الجيش في 25 أكتوبر/ تشرين الأول، والذي اعتقل خلاله ساسة مدنيون بارزون ووضع حمدوك تحت الإقامة الجبرية.

وكشف المبعوث بيرتس علناً لأول مرة عن “الخطوط العريضة” لاتفاق محتمل، قالإنه يشمل عودة حمدوك إلى منصبه وإطلاق سراح المعتقلين ورفع حالة الطوارئوإجراء تعديلات على بعض المؤسسات الانتقالية وتشكيل حكومة جديدة من الكفاءات.

قال بيرتس، الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم الفترة الانتقالية في السودان، في مقابلة: “كلما طال الانتظار كلما زادت صعوبة تنفيذ مثل هذا الاتفاق والحصول على الدعم اللازم من الشارع والقوى السياسية”.

وأضاف: “سيصبح الأمر أكثر صعوبة أيضاً على الجيش، حيث ستزداد الضغوط لتعيين حكومة ما، بغض النظر عن مصداقيتها. وسيشدد الجانبان من مواقفهما. نحن نتحدث عن أيام لا أسابيع”.

وأوضح بيرتس لوكالة رويترز: “السؤال الآن هو: هل كلا الجانبين على استعداد للالتزام بذلك؟ في هذه المرحلة لا تزال لدينا على الأقل بعض العقبات”، مشيراً إلى أن المحادثات تمثل فعلياً “الفرصة الأخيرة” للجيش للتوصل إلى اتفاق عن طريق المفاوضات، ومضيفاً أن هناك على ما يبدو مناقشات داخل الجيش بشأن ما إذا كان ينبغي الاستفادة منها أم لا؟.

إفراج عن وزراء

وفي ذات السياق، أعلن التلفزيون السوداني الحكومي الخميس أن قائد الجيش، عبد الفتاح البرهان، أمر بإطلاق سراح أربعة  وزراء من حكومة عبد الله حمدوك السابقة. وأضاف التلفزيون أن الوزراء الأربعة هم حمزة بلول وعلي جدو وهاشم حسب الرسول، ويوسف آدم.

يأتي ذلك بالتزامن مع تصريحات أوردها المتحدث باسم الأمم المتحدة، والتي حثّ فيها أمينها العام، أنطونيو غوتيريش، البرهان على استعادة النظام الدستوري والعملية الانتقالية، في أعقاب استيلاء الجيش على السلطة.

وقال المتحدث في بيان: “الأمين العام عاود التأكيد على دعوته إلى إطلاق سراح رئيس الوزراء عبد الله حمدوك والمدنيين الآخرين المعتقلين تعسفياً في السودان”.

اتصال بين البرهان وبلينكن

في غضون ذلك قال مكتب البرهان إنه اتفق مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في اتصال هاتفي اليوم على الإسراع في تشكيل حكومة للسودان. وجاء في بيان صدر بعد اتصال بلينكن بالبرهان “أمن الطرفان على ضرورة الحفاظ على مسار الانتقال الديمقراطي وضرورة إكمال هياكل الحكومة الانتقالية والإسراع في تشكيل الحكومة”.

التصنيفات : اقليمية