الكاظمي يأمر بتوقيف عدد من الضباط عقب مقتل 20 شخصاً من عائلة واحدة في منطقة جبلة

1 يناير، 2022
1171

أمر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بتوقيف عدد من الضباط على خلفية مقتل 20 شخصاً بمحافظة بابل جنوبي العاصمة بغداد خلال عملية أمنية، وتقول التقارير إن أغلب الضحايا كانوا من الأطفال، حيث من المقرر أن يتولى جهاز الأمن الوطني التحقيق في القضية.

وذكر بيان لخلية الإعلام الأمني في قيادة العمليات المشتركة العراقية :” بغية  الوقوف على ملابسات حادث جبلة شمالي محافظة بابل ومحاسبة المقصرين فيه أمر القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي بأن يتولي جهاز الأمن الوطني التحقيق في ملف هذه القضية بالتنسيق مع محكمـة استئناف محافظة بابل”.

وأوضح البيان ” تم توقيف عدد من الضباط والأشخاص على خلفية هذا الحادث الذي مازال التحقيق مستمراً فيه”.

ووقعت الفاجعة في ناحية جبلة في محافظة بابل بوسط العراق، حين دهمت قوة مشتركة من الاستخبارات والمهمات الخاصة منزلاً، وكان الإعلام المحلي ذكر أن الشخص الذي تعرض منزله للدهم متهم بتجارة المخدرات أو الانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت خلية الإعلام الأمني التابعة لرئاسة الوزراء في بيان ليل الخميس إن القوات الأمنية كانت تلاحق ” متهمين اثنين بالإرهاب في منطقة جبلة شمالي محافظة بابل”، مضيفة أنه “بعد تضييق الخناق عليهما قاما بفتح النار العشوائي على القوات الأمنية”.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن السلطات الأمنية المحلية في بابل قولها في بيان إن “قوة أمنية من قوات “سوات” وبموافقات قضائية حاصرت المنزل الذي امتنع صاحبه عن تسليم نفسه، وبعد تمكن القوة الامنية من دخول المنزل وجدت أن جميع افراد عائلته والبالغ عددهم 20 مدنياً قد استشهدوا وهم داخل المنزل”.

وفي فيديو نشره على تويتر، أكد مدير العلاقات والإعلام في وزارة الداخلية ورئيس خلية الإعلام الأمني اللواء سعد معن إثر زيارة لموقع الحادث أنه سيتم “الوقوف على كل الملابسات لأن لا شيء في الدنيا يبرر أن تكون هنالك مثل هكذا حالة، هي جريمة بكل تفاصيلها”.

وأضاف “أن التحقيق جار بأعلى المستويات … ولن يكون هنالك أي تقصير أبداً لأننا فقدنا مجموعة من الناس من أهالينا”، فيما بدا خلفه المنزل الذي حصل فيه الحادث وجدرانه شبه محترقة، ونوافذه وأبوابه محطمة.

ولم تتضح ملابسات ما حصل بعد، لكن وزير الداخلية عثمان الغانمي الذي تفقد مكان الواقعة قرر “إقالة قائد شرطة محافظة بابل على خلفية الحادث الذي وقع يوم أمس الأول وراح بسببه عدد من الضحايا”، فيما أوقفت القوات الأمنية عدداً “من الضباط” على خلفية العملية الأمنية دون ذكر تفاصيل عن هوياتهم.

وذكر البيان أن الوزير وجه “بتشكيل لجنة تحقيق مختصة للتحقيق مع القوة التي نفذت الواجب في هذا الحادث”.

وكان وزير الداخلية العراقي عثمان الغانمي قد وصل إلى منطقة جبلة برفقة وفد أمني رفيع المستوى لمتابعة تداعيات الحادث.

التصنيفات : اخبار