شيلة ام الضحايا..! / باقر الزبيدي

29 أغسطس، 2014
176

ارتبطَ رمي (الشيلة) في التقاليد العربية بطلب اخذ الثأر واسترداد الحق المغتصب والاقتصاص من القاتل وتقول التقاليد العربية في هذا الشأن ان من تقع عليه الشيلة اثناء ماتقوم المرأة المظلومة برميها هو من يقع عليه استرداد الحق واستعادة المغتصب والحقوق المضاعة.. وهو ما حصل في مجلس النواب امس حين رمت عربية عراقية شيلتها على النواب!

سبعون يوما قضاها هؤلاء المظلومون من آباء وامهات شهداء سبايكر في رحلة عذاب من دائرة الى دائرة ومن مكتب الى مكتب.. من مكتب القائد العام للقوات المسلحة الى مكاتب الاستخبارات الى مكاتب قادة الفرق العسكرية ولا من مجيب تماما كما قضى ابناؤهم نحرا بين يد ملطخة بالدم واخرى تمسك بالسكين وثالثة تلقي بالضحية في اعماق الماء الاحمر بعد قتلها!

قطعوا طريق الديوانية والناصرية العابر الى بغداد بحثا عن رفات ابنائهم وبعد رحلة من العذاب والدموع والالام استمرت 75 يوما  من المجزرة انتهى بهم المطاف امام بوابات مجلس النواب.

قرعوا ابواب المجلس بعد ان اظهرت السلطتان التنفيذية والامنية العجز امام الحل الذي يشفي غليل المكلوم ويطفئ ظمأ العليل المحروم.

مجلس النواب قام باستقبالهم ورحب بهم في بيتهم واجتمع بهم وهيأ لهم (القاعة الاولى) وبدأ قادة الكتل السياسية والنواب يتحدثون اليهم في جلسة لا تخلو من المصارحة وبدأ الاهالي يتحدثون ويروون ما لا يروى!

يقولون.. لو ان اولادنا مقاتلون وقتلوا في المعركة مع داعش لهان الامر لكن ابناءنا قتلوا صبرا ومن اخرجهم هو (و) اضافة الى القادة الامنيين الاخرين..

يروي احدهم ان ابنه اتصل به وقال له ان طائرتين تحومان فوق سبايكر وانهما ستأتيان لانقاذ من تبقى من ضحايا المجزرة لكن الطائرتين وكانتا من سلاح الجيش حامتا للحظات واختفتا!

ام ثكلى رمت شيلتها على منصة رئيس مجلس النواب ورؤساء الكتل البرلمانية في اشارة الى انها تريد حقها من ممثلي الشعب والدولة.

بدوري القيت كلمة لمدة عشر دقائق قلت فيها ان ما جرى مذبحة بكل المقاييس ويجب الاقتصاص من القتلة وتساءلت عن سر عدم معرفة القادة الامنيين الذين استضافهم المجلس لعدد المغدورين من ابنائنا.

رئيس مجلس النواب الاخ سليم الجبوري القى كلمة هدأ فيها من روع الاهالي وتم الاتفاق على عقد جلسة استماع بحضور القادة الامنيين وعدد من اهالي الضحايا تحت قبة البرلمان في جلسة علنية نزولا عند رغبة عوائل شهداء سبايكر.

بعد ان وضعت جلسة الاستماع على جدول الاعمال وخلال دقائق تمت المصادقة عليها من قبل كافة الكتل وهي اشارة الى الطلب الملح والرغبة في الاستجابة لطلب الجلسة المفتوحة والمباشرة..

 

الاجماع على الجلسة المفتوحة للاستماع الى مواجع الاهالي امر ايجابي وحميد وحسن نتمنى ان يحصل مايماثله في النظر لبقية ملفات البلاد.. المفجوعة!

التصنيفات : اقلام حرة
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان