عشائر الوسط والجنوب تطالب عشائر صلاح الدين بمعرفة مصير ضحايا سبايكر

11 أكتوبر، 2014
66

 

 

النجف الاشرف / حيدر كشكول

طالب عدد من عشائر الوسط والجنوب وأهالي ضحايا قاعدة سبايكر  , اليوم السبت , عشائر صلاح الدين بمعرفة مصير أبنائهم  في قاعدة سبايكر  , مشددين على إن قضية سبايكر  أخذت منحا ومنعطف كبير , وأصبح السكوت عنها من قبل الشرفاء والخيرين جريمة كبرى يندى لها الجبين  .

 

وقال الشيخ علي حسين السعيدي احد وجهاء عشائر الوسط والجنوب خلال كلمته في مؤتمر صحفي عقد في فندق در النجف وسط المدينة ” إخواننا لربما اليوم الكلمة كلمة أخوة ولكن نأسف أن تكون قد خرجت عن قالبها الذي رتب فيها فلابد لمسئول البيت أن يسال عن بيته فلا يعقل أن تتبرأ  وأنت صاحب البيت هذا ونطالبكم بالتعاون معنا لكي نتعاون معكم” .

 

وأضاف   ” نوجه ندائنا إلى الحكومة العراقية وليس رجاءا هي التي انتخبناها وتحملنا الصعاب لكي نوصلها إلى ما هي عليه الآن كي تطالب بحقوقنا المسلوبة لكن للأسف وجدنا إنها أخذت تتفرج على المنكوبين والثكالى والأيتام من ذوي الضحايا ولم تحرك ساكن لذلك عليها  أن تتخذ موقف جلي وواضح بالنسبة للتحقيق والتدقيق في هذه القضية وجعلها قضية ذات أهمية لما من الشأنية ولابد أن تنظر لهؤلاء الشباب الذين ضحوا  بأرواحهم  لأجل هذا الوطن والتراب”  .

 

من جهتهم , استنكر ذوي الضحايا من الشهداء والمخطوفين سكوت المسؤولين في الحكومة رغم المظاهرات والاعتصامات التي قاموا بها في بغداد ودخولهم إلى مبنى مجلس النواب إذ نقل والد احد الضحايا انه التقى بضابط رفيع المستوى وأوعده انه خلال أسبوع سوف يعلن عن مصير أولادهم وزودهم برقم هاتف خاص به لكن تبين فيما بعد انه رقم هاتف لصاحب محل تجاري ” حسب قولهم ” والى الآن لم يتم إبلاغهم بمصير أولادهم .

وبين والد احد المغدورين إن هناك اتصالات بيننا وبين عشائر صلاح الدين وكشف عن وجود مساومات بين المخطوفين من الجنود وبين الارهابين المعتقلين والمحكومين في سجون المحافظات الجنوبية .

 

 

وختم البيان بمناشدة لرئيس الوزراء حيدر العبادي أن يجعل هذه القضية نصب عينيه ويبذل لها الوقت الكافي حتى تبان الحقيقة الكاملة ومحاسبة المتورطين والمقصرين في عدم تبيان حقيقة سبايكر.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان