امام جمعة النجف الاشرف : العراق لايحتاج الى قوات برية اجنبية والتحالف الدولي مطالب بالتسليح والتمويل فقط

17 أكتوبر، 2014
54

 

النجف الاشرف / حيدر الرماحي

 

اكد امام جمعة النجف الاشرف السيد صدر الدين القبانجي ان العراق ليس بحاجة لقوات برية اجنبية والتحالف الدولي مطالب بالتسليح والتمويل فقط.

وقال صدر الدين القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة السياسية في الحسينية الفاطمية الكبرى ان العراق ليس بحاجة لقوات برية اجنبية واذا كان العالم جادا في محاربة عصابات داعش , عليه دعم القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي التي تشكو من نقص التمويل والتسليح.

 

و شدد على ضرورة الاسراع بتعيين وزيري الدفاع والداخلية في الوقت الذي يشهد العراق ترديا امنيا ويمر في ظروف صعبة ولا يصح ان يكون من دون وزيري الدفاع والدخلية والجميع استمع الى توصيات المرجعية الدينية , داعيا رئيس الوزراء حيدر العبادي والكتل السياسية الى حسم هذا الموضوع في اسرع وقت.

 

واوضح ان القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي تشكو نقصا في التسليح والتمويل وعلى قوات التحالف ان كانت جادة في دعم العراق في مواجهة عصابات داعش دعم هذه القوات لان العراقيين قادرون على تحرير ارضهم.

 

من جانب اخر رحب سماحته بمشاركة الوزراء الكرد اعلانهم اصطفافهم مع التشكيلة  الوزارية والحكومة مؤكدا ان هذا الموقف هو الصحيح وان كانت ثمة مشاكل فانها تُحل عبر منهج الحوار.

 

وحول تفجيرات الكاظمية المقدسة التي تبنتها عصابات داعش والتي راح ضحيتها العشرات من الشهداء والجرحى وضمن ضمنهم عضو مجلس النواب العراقي الشهيد (احمد الخفاجي) اكد سماحته ان الشهادة لا تزيدنا إلا عزا وافتخارا ونحن بانتظار الساعات القريبة التي ستعلن عصابات داعش هزيمتها من العراق، واضاف: العالم يتحدث اليوم ان الشيعة فقط هم القادرون على الصمود ومواجهة عصابات داعش، وتابع: لدينا ثقة بان هذه السحابة ستزول وتمضي بجهود وجهاد شيعة اهل البيت(ع)  لان منطق الشهادة لا يعرفه سوى الشيعة.

وفي الشأن الدولي وحول صدور حكم الاعدام على الشيخ النمر من قبل المحكمة الجزائية في الرياض اكد سماحته ان السعودية ارتكبت خطأ كبيرا لتعرضهم لعلماء الشيعة وهم يحفرون قبورهم بايديهم وعلى حكام السعودية وعلمائها الوهابيين ان لا يأمنوا اذا ثارت عواطف الشيعة وعليهم ان ينتظروا ردة الفعل التي لا تجعل منهم احدا  آمناً. واضاف: هذا الحكم الجائر على الشيخ النمر جرمه انه طالب بحقوق الشيعة والاعتراف الرسمي بهم وتعديل المناهج الدراسية وبناء مراقد ائمة البقيع ولم يشهر سلاحا ولم يقود انقلابا عسكريا.

 

سماحته اكد ان الحجاز اليوم تهتز بصحوة جديدة تنطلق من شيعة اهل البيت والجمهور وسيحدث زلازال عما قريب تسقط فيه عروش آل سعود.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان