المرجعية الدينية العليا تطالب الحكومة بمواصلة دعم القوات الامنية والحشد الشعبي للقضاء على الارهاب

25 أكتوبر، 2014
52

 

حذرت المرجعية الدينية العليا من استهداف الإرهابيين للتجمعات المؤمنة التي تحيي الشعائر الحسينية، مؤكدة على ضرورة مواصلة الدعم للمقاتلين من القوات الأمنية والمتطوعين من قبل الحكومة المركزية والحكومات المحلية من اجل القضاء على الإرهاب .

 

وقال ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة السيد احمد الصافي خلال خطبة صلاة الجمعة من الصحن الحسيني الشريف، إن ” شهر محرم الحرام على الأبواب، وهو شهر يقوم المؤمنون بإحياء الشعائر الحسينية فيه، ومع هذه الظروف التي يمر بها البلد نود التنويه إلى، إن إحياء الشعائر الحسينية من الأمور التي أكد عليها الأئمة الأطهار (ع) ، ولا زال المؤمنون يواصلون إحياء هذه الشعائر رغم كل الظروف التي تمر بهم “.

 

واضاف  ” يجب اتخاذ اقصى درجات الحذر واليقظة من استهداف التجمعات المؤمنة من قبل العصابات الإرهابية “، داعيا الأجهزة الأمنية إلى ” بذل وسعها من اجل الحفاظ على أرواح الناس وعدم فسح المجال لأي عمل إرهابي لا قدر الله “.

 

وأكد إن ” بعض المتطوعين قد تعودوا في كل عام أن يحيوا هذه الشعائر في مناطقهم ومدنهم، وهم اليوم على جبهات القتال يقاتلون الإرهابيين ويدفعون عن العراق خطر الإرهاب، مع إخوتهم في القوات المسلحة وأبناء العشائر، ولا ريب أن مرابطتهم في ساحات القتال وتحملهم هذا الواجب الوطني والديني والأخلاقي والتاريخي لا يجعلهم بعيدين عما تعودوا عليه بل سيضفي عليهم شجاعة ورباطة جأش وقوة في الحرب وصلابة في المواقف “.

 

 

وتابع إن ” لأجل استمرار هذه الانتصارات لا بد من مواصلة الدعم بكل أشكاله سواء من الحكومة المركزية أو الحكومات المحلية حتى يتم القضاء على الإرهاب والإرهابيين ويعيش العرق وأبنائه في امن وسلام”.

 

 

 

واشار الصافي الى ” انه فضلا عن التحديات الأمنية التي واجهها البلد، هناك تحديات أخرى على صعيد الخدمات ولابد من توفرها وعلى جميع الاتجاهات، والاستفادة من إمكانات البلد لتأمين مستقبله الزراعي والصناعي ورسم سياسة تنموية واضحة تحقق الحياة الكريمة لهذا الشعب الكريم الذي لازال يكافح ويتحمل المشاكل تلو الأخرى على أمل أن ينتهي منها في اقرب وقت “.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان