قوات الامن البحريني تستخدم القنابل والغازات المسيّلة للدموع وتنزع الأعلام والشعارات الحسينية في عموم المملكة

2 نوفمبر، 2014
114

 

هاجمت عناصر من قوات أمن النظام السبت، قرية بوري البحرينية، حيث قامت بنزع الأعلام واليافطات والشعارات الخاصة بإحياء ذكرى عاشوراء، فضلًا عن إزالة مشهد تجسيديّ لواقعة الطفّ في وسط القرية وذلك للمرة الثانية بعد إزالته مطلع شهر محرّم.

 

وافاد موقع منامة بوست ان أهالي القرية عبروا عن استيائهم الشديد من الاعتداءات المتكرّرة على مظاهر ذكرى عاشوراء، معتبرين ذلك اعتداءً صريحًا وممنهجًا على إحياء الشعائر الحسينيّة، ودليلًا على سياسة الاضطهاد الدينيّ والطائفيّ التي تمارسها السلطات البحرينيّة بحقّ مكوّن أساسيّ من مكوّنات الشعب البحرينيّ.

 

وأكّدوا أنّ هذه الممارسات تتعارض مع مبادئ الحريّات الدينيّة، وتخالف جميع القوانين ومبادئ حقوق الإنسان، وتتعارض مع القيم الإسلاميّة والأعراف الدوليّة، مطالبين السلطات البحرينيّة باحترام الشعائر الدينيّة.

 

واستخدم المنتسبون للأجهزة الأمنية القنابل والغازات المسيّلة للدموع بكثافة ضدّ المواطنين، عقب مقاومتهم لهم لوقف الاعتداءات على الشعائر الدينيّة، كما أطلقوا رصاص الشوزن المحرّم دوليًّا عليهم، ما أدّى لإصابات متفرّقة بينهم.

 

 كما تصدّى أهالي بلدة المعامير، امس السبت لقوّات الامن، بعد اعتداءاتها المتكرّرة على الشعائر الدينيّة، وقيامهم بنزع الأعلام واليافطات والشعارات الحسينيّة الخاصّة بإحياء ذكرى عاشوراء.

 

التصنيفات : دولية
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان