الشعراء في إخوانياتهم الرمضانية

30 يونيو، 2015
48

نجد في كل ديار الإسلام، في هذا الشهر المبارك، رمضان الشريف، أن الشعراء والأدباء والظرفاء والحكواتية كثيرًا ما يتجمعون في زاوية من المساجد أو المقاهي بعد أداء صلاة العشاء، لينطلقوا في جميل القول من حكايات وأشعار. وغالبًا ما يتطاردون بما يخطر لهم من قصيد. يقضون السهرة كذلك حتى وقت السحور في كثير من الأحيان.
وهذا تقليد بديع ومؤنس نجد نتفًا منه في بطون الأدب والتاريخ. سبق لي أن استشهدت بما جرى منه في صحن مسجد الإمام علي بن أبي طالب في النجف، حيث اعتاد الشعراء النجفيون مثل هذه اللقاءات.
وفي هذا السياق، لا أتمالك غير أن أنتقل إلى زاوية أخرى من العالم العربي؛ لبنان.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان