يوميات صحفي صائم ….. بقلم /ماجد السوداني

6 يوليو، 2015
137

 

نتائج الدراسة المتوسطة في النجف … تألق المتميزون وبان المخفي والمضموم

 

رمضـــــان كريم … يوم أمس جاءت نتائج الامتحانات العامة للدراسة المتوسطة في النجف الأشرف مخيبة للآمال ولم تلبي طموحات التربويين بشكل خاص والنجفيين بشكل عام , ولو عملنا مقارنة سريعة بين نتائج العام الدراسي الحالي ونتائج الاعوام السابقة لوجدنا الفارق الكبير بينهما فبعد ان كنا في المراتب الأولى في الأعوام السابقة أصبحنا وامسينا اليوم بنسبة نجاح 38% وهي نسبة ضئيلة جدا اثبتت تدني المستوى الدراسي سواء اكان على مستوى التعليم الحكومي او الاهلي .

فما بين الأمس واليوم وجدنا فارق كبير وتدني في النتائج للامتحانات العامة للدراسة المتوسطة وقبلها الابتدائية بنسبة نجاح 42% التي عكست الانخفاض الواضح في مستوى العملية التربوية بالمحافظة ,فمن يتحمل مسؤولية تدني النتائج ؟؟

البعض سيقول بان هناك معدلات عالية لعدد كبير من الطلبة وأقول لهم نعم حصلنا الكثير ولكن ؟؟ ان نسب النجاح لم تلبي طموحاتنا وطموحات العوائل النجفية التي عملت المستحيل من اجل الحصول على النتائج العالية وقامت بشراء الملازم الدراسية وإدخال أبنائهم في دورات تقوية عند أفضل المدرسين والمعلمين.

وعلينا اليوم عمل مراجعة سريعة والجلوس في طاولة تضم المعنيين من المسؤولين التنفيذيين والتشريعيين والتربويين لدراسة الواقع في المدارس الحكومية والاهلية , فضلا عن أعادة النظر بالتعليم الأهلي الذي بات عاملا “مدمرا” وليس مساعدا للعملية التربوية في المحافظة باعتبار أن نسب النجاح للمدارس الأهلية عكست النتائج التي حصلت عليها .

فمن خلال مراجعة سريعة لنتائج المدارس الأهلية نجد حالة التدني والإخفاق في الكثير من اعداد المدارس الاهلية بالمقارنة الى البعض ممن حصل على نتائج متميزة تؤكد حسن النهج والتخطيط وفق رؤية واهداف واستراتيجية تربوية هادفة وصحيحة ,مما يدعونا الى الاشارة للمعنيين عن منح الإجازة بإعادة النظر فيها بعد أن أصبح هدف تأسيس هذه المدارس “ربحي ” وليس “تعليمي ” ناهيك عن وجود الكثير من المشكلات التربوية في المدارس الحكومية التي دعت أولياء أمور الطلبة الى البحث عن بدائل، ولم يجدوا سوى المدارس الأهلية التي انتشرت مؤخرا حلاً لهذه المشكلة، لكنهم اصطدموا بتكاليفها الباهظة التي تفوق في بعض الأحيان أجور الدراسة في الجامعات الأهلية والمسائية فضلا عن كثرة إعداد الطلبة في الصف الواحد وتدني المستوى العلمي والنتائج لهذا العام خير دليل ولكم الحكم .

ومن نظرة سريعة لنتائج الامتحانات العامة للدراسة المتوسطة للمدارس الحكومية نجد حالة الإبداع والتميز والتفاخر بأبناء وبنات المحافظة وبالأخص مدارس ثانويات المتميزات والمتميزين وثانويات الموعظة الحسنة وبلقيس وأسماء بنت عميس والمرجان فضلا عن بعض مدارس الوقف الشيعي التي نالت اعلى درجات نسب النجاح بالإضافة الى عدد من المدارس الأهلية منها مدارس القاسم والرباب الخيرية الأهلية ومدارس الإمام علي ع الأهلية وبانيقيا والتي تؤكد حسن النهج والتخطيط للمشرفين والقائمين عليها.

و خلال اطلاعي على نتائج المدارس الأهلية والحكومية وبلغة الارقام وجدت العجب العجاب فيها بحيث لم أجد أي عنوان “للتألق والإبداع” او الفكر التربوي , حيث حصلت عدد من المدارس على نسبة نجاح صفر % إلا في عدد من المدارس وهي قليلة التي حصلت على نسب نجاح 100% او اقل بما يفوق ال 70% في الدراسة المتوسطة وهي مشكورة على عملها على الرغم من قلة إعداد طلبتها المشاركين في الامتحانات النهائية الا ان الكثير منها قد حصل على نسبة نجاح اقل من 30% في موقف حرج تحسد عليها بعد قرار وزارة التربية بالغاء الاجازات بالنسبة للمدارس الاهلية الحاصلة على نسب نجاح اقل من 30% .

وأحيطكم علما إن المدارس الأهلية في النجف الأشرف بدأت تزدهر وتستوعب أعدادا كبيرة من الطلبة باعتبار أن هناك ظروف مناسبة للتعلم ووجود أسماء تعليمية وتدريسية لها خبرة متراكمة وكبيرة إلا أنها تبخرت من خلال النتائج السلبية لتلك المدارس.

وأخيرا لا نقول سوى أن انخفاض المستويات المتدنية يؤشر الى منحى خطير على وزارة التربية بشكل عام والمديرية العامة للتربية في المحافظة ان تعالج المسالة ولا نريد أنصاف الحلول أو حلولا آنية غير مدروسة وعلى لجنة التربية والتعليم في البرلمان ومجلس المحافظة أن تفعل دورها فان أبناءنا “أمانة في أعناقهم” من اجل النهوض باعداد جيل يتحمل المسؤولية والقيادة من اجل مستقبل أفضل لبلادنا ومحافظتنا المقدسة

 

ومما يؤسف أن لجنة التربية البرلمانية قد صرحت في وقت سابق بأنها تنسق مع وزارة التربية على محورين، الأول رفع المستوى العلمي وتهيئة الظروف المناسبة للمدارس الحكومية لتكون مؤهلة لتقديم أفضل المعلومات للطلبة، والمحور الثاني تقليل الأجور الدراسية للمدارس الأهلية ولكن الاثنين لم يتحققا ولم يكن على ارض الواقع اي تطبيق لهما والنتائج خير دليل ..اللهم اني صائم

التصنيفات : اقلام حرة
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان