قراءة «داعش» من خلال ابن ملجم

6 يوليو، 2015
27

العملية الانتحارية التي نفذها في المسجد أحد «دواعش» العصور الأولى الخارجي عبد الرحمن بن ملجم، واستهدفت الخليفة القوي علي بن أبي طالب رضي الله عنه، تتقاطع مع صفات «دواعش» هذا الزمن، فالروايات تذكر أن ابن ملجم لم يكن صنيعة للفرس ولا عميلاً للروم، ولا يهوديًا تستر بالإسلام لتنفيذ مؤامرة، كما أنه لا يتبع لخلية سرية أسسها للانقضاض على الخلافة الراشدة، بل كان ورعًا تقيًا ووثق به الخليفة الراشد عمر بن الخطاب فأرسله إلى مصر ليعلم الناس القرآن.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان