بصري قتل 60 طالباً فـي سبايكر: طالب هندسة وموظف فـي مصفى بيجي

23 يوليو، 2015
34

اعترف أحد منفذي جريمة سبايكر، بمسؤوليته عن مقتل 60 طالباً من القاعدة العسكرية، وفيما اكد انه لجأ الى البصرة لانه من أهل المحافظة، اشار الى ان التنظيم وجه اوامر لعناصره بقتل الشيعة الروافض والمرتدين من السنة والمسيحيين الكفار.

وقال الارهابي عدنان عبد الرضا، احد منفذي جريمة سبايكر خلال اعترافات عرضتها مديرية استخبارات ومكافحة إرهاب البصرة وحضرتها (المدى برس)، انه “تم اعتقالي في قضاء ابي الخصيب جنوبي المحافظة ولجأت اليها كوني من اهل المحافظة حيث غادرتها في عام 2005 بعد انضمامي الى تنظم القاعدة وتوظيفي في مصفى بيجي في صلاح الدين في العام ذاته”.
وأضاف عبد الرضا “انه خلال سقوط الموصل بيد تنظم داعش كنت منشغلا في الدراسة الجامعية بكلية الهندسة في بغداد والتحقت الى صلاح الدين وعملت مع عناصر داعش، كمسؤول مالي حتى توجهت الى قاعدة سبايكر”، موضحا “وجهت سلاحي صوب 60 طالباً من قاعدة سبايكر قرب مجمع القصور الرئاسية وقتلتهم جميعا”. وبيّن عبد الرضا، الذي تحول من المذهب الشيعي الى الجماعات المتطرفة في تسعينيات القرن الماضي “لدينا اوامر في تنظيم داعش بقتل الاعداء وهم الرافضي اي الشيعي وجيش الرافضة وهو الجيش العراقي والمرتد اي السني الذي يعمل بدوائر الدولة والكافر اي المسيحي الذي يعمل ضمن صفوف القوات الامنية ومؤسسات الدولة”. من جانبه اوضح عنصر استخباري في محافظة البصرة، رفض الكشف عن اسمه في حديث الى (المدى برس)، ان “منفذي جريمة سبايكر يلجأون الى البصرة معتقدين انها مدينة آمنة لهم وملاذ عن عيون الاجهزة الامنية لكن في الحقيقة انهم تحت الضوء والمراقبة ولدينا معلومات عن اي واحد منهم يدخل البصرة”. وهذه ليست المرة الأولى التي تعرض مديرية استخبارات محافظة البصرة اعترافات ارهابيين مشتركين بمجزرة سبايكر اعتقلوا في المحافظة. ففي السادس من تموز الماضي، عرضت اعترافات أحد منفذي حادثة سبايكر، وفيما أقر المتهم بقتل تسعة من طلبة قاعدة سبايكر، كشف مصدر أمني في المحافظة أن عملية اعتقاله تمت وفق معلومات استخبارية دقيقة.
وكان عناصر تنظيم “داعش” قد سيطروا منذ حزيران 2014 على مدينة تكريت، مركز محافظة صلاح الدين، وفي وقت لاحق أظهرت مقاطع فيديو نشرت على الإنترنت عملية إعدام ما يقارب 1700 جندي من قاعدة سبايكر في عدة مناطق.
اصدرت المحكمة الجنائية المركزية، في الثامن من الشهر الحالي، حكما بالاعدام شنقا على 24 متهما في قضية قتل مئات المجندين من قاعدة سبايكر العسكرية العام الماضي، بعد ايام من بدء تنظيم داعش هجومه في البلاد.
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان