جديد دار المدى : قصص مختارة

26 يوليو، 2015
44

إن هذه القصص الحافلة بالفكاهة تعبر عن تعاطف مع الإنسان العادي؛ الإنسان الذي قذف به المجتمع إلى القاع ومع ذلك احتفظ بكل ما هو نبيل وجميل من العواطف والقيم، وعن سخرية لاذعة ولكنها سمحة من بقايا الإقطاعية والنماذج البرجوازية، التي طمست دنيا المال ملامحها، ومع أن الشخصيات تعود أسيرة أقدار إجتماعية ونفسية لا مفر منها، فإن حريتها لا تصادر مصادرة كاملة، إذ أنها تؤكد ذاتها في السعي إلى التخلص من الأوضاع والعادات والقيم والأفكار المتعارضة مع أشواقها إلى الحرية والحب، وطموحها إلى الحياة اللائقة بالإنسان.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان