جمعية علم النفس الأميركية قد تمنع أعضاءها من المشاركة بجلسات استجواب الإرهاب

1 أغسطس، 2015
25

يريد مسؤولون في أكبر جمعية أميركية للأطباء النفسيين تعزيز أخلاقيات المهنة بعد الكشف عن تواطؤ بين عدد من أعضاء هذه الجمعية ووزارة الدفاع، خلال جلسات استجواب استخدمت فيها القوة في إطار مكافحة الإرهاب بعد اعتداءات 11 سبتمبر (أيلول) 2001.
وأعلنت نادين كاسلو، أستاذ التحليل النفسي في كلية الطب في جامعة إيموري بولاية أتلانتا (جنوب شرق)، لوكالة الصحافة الفرنسية، أنّ مسؤولي الجمعية الأميركية لعلم النفس (أميركان سايكولوجي أسوسييشن)، سيوصون بتشديد القواعد الأخلاقية لمنع الأعضاء من المشاركة في جلسات استجواب ينظمها الجيش أو الاستخبارات.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان