مجلس محافظة البصرة يعقد جلسة استثنائية لمناقشة ازمة الملوحة في مياه البصرة

3 أغسطس، 2015
24

 

 



متابعة

اكد رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني ، ان الجلسة الاستثنائية التي تعقد اليوم الاثنين ستكرس لمناقشة ازمة الملوحة الكبيرة التي ضربت مياه البصرة بعد ان تفاقمت لعدم وجود حلول ستراتيجة لها .

 

وقال البزوني في تصريح خص به ( المستقلة ) ان ” الازمة ليست وليدة اليوم بل هي في استمرار منذ سنوات ” مشيرا الى ” عدم ” التنسيق الجدي من قبل وزارة الموارد المائية مع الحكومة المحلية على مشروع ستراتجي مقبول خلال كل تلك السنوات ادى زيادة نسبة الملوحة بشكل كبير “

 

واوضح ان ” الجلسة تنقاش دراسات يتم عرضها من اجل حلول ترقيعية خلال هذه السنة اضافة وضوع دراسة لمشروع متكامل لحل الازمة ” .

 

وبين البزوني ان ” مشاريع عدة قد قدمت الى مجلس المحافظة في الدورات السابقة خصوصا فيما يتعلق بمشروع ماء البصرة الكبيرة لكن يجب التأكد من انه سيكتمل خلال هذه العام ام لا لكي لا نعول عليه ونسير بخطوات لحلول ترقيعية في نصب محطات تحلية “

 

وذكر ان المجلس في جلسة سابقة صوت على تخصيص 25 مليون دينار عراقي لماء الفدعوة وال (R ZERO ) من اجل ديمومة تلك المحطات ” . مضيفا الى ان قلة الواردات من مياه دجلة والكارون سبب رئيسي في هذه الازمة ”  .

 

من جانبه اكد رئيس لجنة الصحة في المجلس المهندس حيدر الساعدي ان ” هذه الازمة ادت الى ظهور امراض جلدية نادرة حسب وصف الكوادر الطبية بل اكدو لنا انهم عاجزنن عن تشخيص بعض تلك الامراض ” مضيفا الى ان ” المحاصيل الزراعية اتلف اغلبها بسبب الملوحة الكبيرة في المياه “

 

واشار الى ان هذه الجلسة الاستنثانية جاءت لدراسة حد فاصل لهذه الازمة وتخصيص الاموال لها ” مبينا الى ان ” السبب الرئيس لهذه الازمة لعدم وجود اطلاقات مائية من محافظات الوسط والجنوب خصوصا لنهر دجلة ” .

 

فيما اكد احمد السليطي عضو مجلس المحافظة ان ” البصرة بأتجاه كارثة ملوحة مائية عالية المستوى خلال السنوات المقبلة ” مضيفا الى ” اليوم سندخل الجلسة الاستثنائية ومعنا دراسات اعددناها لحل هذه الازمة التي يجب ان نتفق جميعا على الاتفاق على مشروع كبير لحلها “

 

 

وبين ان ” موضوع السد طرح في الدورات السابقة الا ان وزارة الموارد المائية اكدت عدم صلاحيته ” مشيرا الى ان ” عدة جلسات خصصت لهذا الملف في الدوارت السابقة ولكن اليوم يجب ان لا نخرج من جلسة دون الاتفاق على حل جذري لوضع حد لهذه الكارثة ” .

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان