طهران: حذرنا بغداد مرات عدة من استخدام أراضيها لشن هجمات ضد إيران

15 مارس، 2022
479

قالت طهران أنها حذرت بغداد من استخدام أراضيها من أطراف أخرى لشن هجمات ضد إيران، بعد استهداف الحرس الثوري مدينة أربيل بصواريخ باليستية. تطور يأتي على ضوء توقف محادثات النووي الإيراني بعد طلب روسي.

 وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة اليوم الاثنين (14 آذار/ مارس 2022) إن طهران حذرت السلطات العراقية مرارا من أنه لا ينبغي استخدام أراضي العراق من قبل أطراف ثالثة لشن هجمات ضد إيران.

وكان خطيب زادة يتحدث بعد يوم واحد من مهاجمة إيران لمدينة أربيل العراقية الشمالية بعشرات الصواريخ الباليستية في هجوم غير مسبوق على عاصمة الإقليم، يبدو أنه كان يستهدف الولايات المتحدة وحلفاءها. وأعلن الحرس الثوري الإيراني مسؤوليته عن هجوم الصاروخي.

وقالت وسائل إعلام رسمية إيرانية إن الحرس الثوري شن الهجوم على  “مراكز استراتيجية”  إسرائيلية في اربيل مشيرة إلى أنه جاء كرد انتقامي بعد ضربات جوية إسرائيلية في الفترة الأخيرة أسفرت عن مقتل أفراد من الجيش الإيراني في سوريا. وقال خطيب زادة “الحكومة المركزية العراقية مسؤولة عن ضمان ألا يستخدم طرف ثالث أراضيها كقاعدة لشن هجمات على إيران”. وأضاف “استخدمت أراضي العراق مرارا من قبل ضد إيران من جانب أطراف ثالثة منها جماعات إرهابية مثل مقاتلين أكراد والولايات المتحدة والكيان الصهيوني” مشيرا إلى إسرائيل.

وقالت حكومة الإقليم إن الهجوم لم يستهدف سوى مناطق  سكنية مدنية  وليس مواقع تابعة لدول أجنبية ودعا المجتمع الدولي إلى إجراء تحقيق.

من جانبه قال جيك سوليفان مستشار الأمن القومي الأمريكي إن الولايات المتحدة أدانت الهجوم، مشيرا إلى أن واشنطن ستدعم بغداد وحكومات في أنحاء المنطقة في مواجهة تهديدات من طهران. وأضاف في بيان أصدره البيت الأبيض “سندعم حكومة العراق في محاسبة إيران وسندعم شركاءنا في جميع أنحاء الشرق الأوسط في مواجهة تهديدات مماثلة من إيران”.

ويأتي هجوم أمس الأحد في وقت تواجه فيه المحادثات الرامية لإحياء الاتفاق النووي الإيراني المبرم في 2015 احتمال انهيارها بعد أن قدمت روسيا مطلبا في وقت حرج أجبر القوى العالمية على وقف المفاوضات لفترة غير محددة رغم وجود نص شبه مكتمل للاتفاق. وفي إشارة أخرى على تزايد التوتر الإقليمي قررت إيران أمس الأحد تعليق عقد جولة خامسة من المحادثات مع السعودية كان من المقرر أن تبدأ هذا الأسبوع في بغداد.

إلا أن علي شمخاني الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي في إيران قال اليوم الاثنين إن إيران ستبقى في محادثات فيينا النووية حتى تلبية مطالبها والتوصل إلى “اتفاق جيد”.

التصنيفات : اقليمية
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان