في أول زيارة له لبلد عربي منذ اندلاع النزاع… الأسد في زيارة رسمية للإمارات

19 مارس، 2022
700

 قام الرئيس السوري بشار الأسد بزيارة إلى الإمارات العربية المتحدة الجمعة (18 مارس/ آذار 2022) هي الأولى له لدولة عربية منذ اندلاع النزاع السوري عام 2011، وفق ما أعلنت وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام).

واستقبل ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الحاكم الفعلي للإمارات، الرئيس السوري لبحث “العلاقات الأخوية” بين البلدين و”السلام” في المنطقة، وفق ما أوردت “وام”.

وذكرت الوكالة أن الشيخ محمد “عبر عن تمنياته أن تكون هذه الزيارة فاتحة خير وسلام واستقرار لسوريا الشقيقة والمنطقة جمعاء”. وقالت إن الأسد أطلع ولي عهد أبوظبي على آخر التطورات في سوريا.

وأفادت الوكالة أن الجانبين أكدا ضرورة “الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وانسحاب القوات الأجنبية” من بلد به وجود عسكري لكل من روسيا وإيران وتركيا والولايات المتحدة.

واللقاء هو أحدث حلقة في سلسلة مبادرات دبلوماسية تشير إلى تحول في الشرق الأوسط يشهد إحياء عدد من الدول العربية علاقاتها مع الأسد.

وتنامت المؤشرات على التقارب بين الأسد والدول العربية العام الماضي بما شمل اتصالا هاتفيا مع العاهل الأردني الملك عبد الله وهو حليف أيضا للولايات المتحدة.

وتعارض واشنطن جهود تطبيع العلاقات مع الأسد لحين إحراز تقدم صوب حل سياسي للحرب التي أودت بحياة مئات الآلاف بعد أن تطورت من انتفاضة على حكمه.

كما التقى بشار الأسد الذي أنهى زيارته في وقت متأخر الجمعة، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي الإمارة الرئيسية الأخرى في الدولة.

وكانت جامعة الدول العربية قد علقت عضوية سوريا بعد اندلاع النزاع قبل 11 عاما.

في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي، التقى وزير الخارجية الإماراتي الأسد في دمشق للمرة الأولى منذ بدء الحرب السورية، وهي خطوة أثارت تنديدات أميركية لجهود تطبيع العلاقات مع رئيس تصفه واشنطن بأنه “دكتاتور”.

ولقي نحو نصف مليون شخص مصرعهم ونزح الملايين منذ اندلاع النزاع السوري عام 2011، بعد أن قوبلت الاحتجاجات ضد الحكومة بقمع وحشي في أنحاء البلاد. وتطور الوضع إلى حرب مدمرة ومعقدة استقطبت العديد من الجهات والأطراف بينها جماعات جهادية وقوى إقليمية ودولية.

 وفي وقت سابق من الشهر الجاري، دعت لجنة التحقيق الأممية بشأن سوريا إلى “مراجعة تنفيذ وآثار العقوبات المفروضة حاليًا على سوريا” في ظل تدهور الأوضاع المعيشية، لكن بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والولايات المتحدة قالت الثلاثاء في بيان مشترك إنها “لا تدعم جهود تطبيع العلاقات مع نظام الأسد”.

التصنيفات : اقليمية
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان