الغاز مقابل الروبل.. خبير يستعرض خدعة الرئيس الروسي

25 مارس، 2022
1005

ليس من المناسب في الكرملين إجبار “الدول المعادية” على دفع الإمدادات بالروبل، إلا على المدى القصير جداً. المدير يفكك إعلان القيصر ويكشف الهدف الحقيقي. وصفته: إلى الأمام متحدين، مع النظر إلى الغاز الطبيعي المسال وملئ المخزونات معًا وبسرعة…

وقفز سعر الغاز في السوق الأوروبية الأربعاء، الذي بالفعل على مستويات عالية من خمس إلى ثماني مرات مقارنة بالعام الماضي، بأكثر من 20 يورو.

وكان آخر الخطوات إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن روسيا لن تقبل إلا مدفوعات بالروبل مقابل الغاز المصدر إلى “دول معادية”. والمبادرة ليست الأولى من نوعها ولها طابع الانتقام من العقوبات الغربية على روسيا. لكن احتمال الصنابير المغلقة أصاب الأسواق الأوروبية بالذعر.

من جهته، اعتبر كارلو باجناسكو، المدير في مجال الطاقة وشركة غازبروم السابق في إيطاليا، أن الأمر يتعلق بلحظة صعبة جداً للمشغلين في هذا القطاع.

وتحدث عن إعلان بوتين قائلاً إن الخطوة ليس لها فائدة على الإطلاق، مع الأخذ في الاعتبار المنطق الطبيعي للسوق، لكن مع إدراك عقلية المورد الروسي.

وقال إنه بافتراض إمكانية المطالبة بالدفع بالروبل وأن هذا لا يؤدي إلى تفعيل بنود إعادة التفاوض التعاقدي والتي ستكون بالغة الأهمية في هذا السياق، نعلم أن روسيا لا تستطيع الاستغناء عن المدفوعات الأوروبية مقابل إمداداتها.

واعتبر أنه في حال جاء الرهان بنتائج عكسية، من الممكن أن يفقد بوتين ما بين 400 و 500 مليون يورو يوميًا، وهو الدخل الثابت الوحيد في اقتصاد يغرق في ظل العقوبات، وفقاً لموقع “ديكود 39” الإيطالي.

وذكر أنه إذا كان صحيحًا أنه في سوق الغاز في حال كان بالتأكيد بقوة تفاوضية أكبر ولديه قدرة واسعة ومثبتة للتأثير على السوق، فمن الصحيح أيضًا أن التغيير في العقود لن يساعد موسكو.

وقال إن الأوروبيون في حال دفعوا الإمدادات بالروبل فسيظلون يفعلون ذلك وفقًا لسعر الصرف اليومي مع اقتراب العملة الروسية من أدنى مستوياتها التاريخية وبالتالي دون أي تأثير للتغييرات في الظروف الاقتصادية للإمدادات.

ورأى أن بوتين يركز على مصالحه الخاصة، فقد وضع النظم الاقتصادية الغربية تحت الضغط وفي الوقت نفسه حقق ربحًا لزيادة الدخل.

وذكر أنه ينبغي أن تكون الإجابة الغربية هي الحفاظ على دفة القيادة و الاستمرار في زيادة العقوبات وممارسة المزيد من الضغط على روسيا التي تظهر مؤشرات ضعف واضحة.

وعلى المستوى الأوروبي، دعا إلى الحفاظ على الحذر، فالكثير من الناس يعتقدون أن موسم البرد انتهى ولكن هذه أكثر اللحظات حساسية في العام لأنه يجب ملء المخزونات.

وعن المشتريات المشتركة على المستوى الأوروبي. قال إنه شخصياً لا يدعم ذلك، معتبرًا أن شركة إيني الإيطالية والشركات الكبيرة الأخرى لديها بالفعل الوزن السياسي اللازم. وأضاف: أعتقد أن الإدارة العامة والمجتمعية لمنشآت التخزين شيء أساسي.

وحول فصل سعر الكهرباء عن سعر الغاز وهو الإجراء الذي تحدث عنه رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، أشار باناسكو إلى التعقيدات الفنية.

وقال إن تنوع مزيج الطاقة في دول الاتحاد الأوروبي لا يضمن وجود أرضية مشتركة، مضيفاً أنه أمر مرغوب فيه ولكنه معقد جداً في ازمنه ضيقة، مشيراً إلى العديد من العوامل الحاسمة التشغيلية لاسيما حول تكامل الأسواق الأوروبية.

التصنيفات : اقتصادية
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان