المرصد السوري: إيران تعمل على إنشاء مجلس عسكري بوجه قسد في القامشلي

23 أبريل، 2022
472

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن إيران تعمل على إنشاء مجلس عسكري مؤلف من عناصر تابعة للحكومة السورية وأبناء العشائر العربية، من أجل الوقوف بوجه قوات سوريا الديمقراطية في مدينة قامشلو.

ونقلاً عن مصادر المرصد السوري، اليوم الجمعة (22 نيسان 2022)، التي ذكرت أن “قيادياً إيرانياً اجتمع مع قيادات وعناصر بأنصار أمن الدولة ووجهاء عشيرة طيء، في مدينة القامشلي بريف الحسكة”، مبيناً أن أعداد الحضور بلغت “نحو 100 شخص”.

وأضافت المصادر أنه “قد حضر الاجتماع ضابطين في قوات النظام، متواجدين في مطار القامشلي ووجيه عشيرة طيء المدعو علي حواس الخليف”.

“وناقش المجتمعون إنشاء مجلس عسكري يمثلها العناصر المشاركين في الاجتماع تحت إشراف مستشارين إيرانيين، للوقوف في وجه المشروع الأميركي مع قسد”، وفقاً للمرصد. 

وبيّنت مصادر المرصد أنهم “ناقشوا انخراط أبناء العشائر في التشكيل الجديد، للمشاركة إلى جانب قوات النظام في معارك مكافحة الإرهاب”.

فيما أكّد القيادي الإيراني أنه سيتم “منح راتب شهري بقيمة 200 ألف ليرة سورية لكل عنصر إلى جانب منحهم سلال غذائية وبطاقة أمنية”، مردفاً “ضابطاً في قوات النظام سيشرف على عملية التدريب للعناصر  والمنتسبين”.

وفي نيسان 2021، سيطرت قوى الامن الداخلي (الآسايش) التابعة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، على كامل حي طي جنوب مدينة قامشلو، بعد اشتباكات مع قوات الدفاع الوطني التابعة للحكومة السورية والموالية لإيران، عقب التوصل إلى هدنة دائمة برعاية روسية.

يشار إلى أنه قد بلغ عدد المجندين لدى إيران في محافظة الحسكة أكثر من 800 شخص (390 من عناصر الدفاع الوطني و410 من المدنيين وأبناء العشائر كعشائر العبيد ويسار وحريث وبني سبعة والشرايين)، فيما يتمّ تدريبهم في معسكرات ضمن فوج طرطب جنوبي القامشلي، بحسب إحصائيات المرصد السوري لحقوق الإنسان.

التصنيفات : عسكرية
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان