بعد فضيحة “بارتي غيت”.. رئيس وزراء بريطانيا ينجو من حجب الثقة

7 يونيو، 2022
976

أفلت رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من تصويت على الثقة أجراه نواب في حزبه المحافظ بعد فضيحة “بارتي غيت”، وأصبح بإمكانه البقاء في منصبه، وأظهرت استطلاعات أجريت قبيل التصويت، ميل البريطانيين نحو عزل جونسون.

 وفاز رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسونفي اقتراع على الثقة اليوم (الاثنين السادس من يونيو/ حزيران 2022)، متجاوزا تحديا لقيادته قدمه المشرعون من داخل حزب المحافظين الحاكم. وحصل جونسون على 211 صوتا مقابل 148، وفقا لغراهام برادي، رئيس لجنة الحزب التي أشرفت على الاقتراع، ما يسمح لجونسون بالبقاء على رأس الحزب والاحتفاظ بمنصبه رئيسا للحكومة.

وكان عزل جونسون من منصبه يتطلب تصويت غالبية نواب الحزب ضده، أي 180 على الأقل منهم. وتعني هذه النتيجة أن جونسون حصل على دعم 59 بالمئة من نواب حزبه، وهو أقل من الدعم الذي مُنح لرئيسة الوزراء السابقة  تيريزا ماي  في تصويت على الثقة واجهته في 2018.

وكان رئيس الوزراء لالبريطاني قد أصدر نداء أخيرا إلى نواب حزبه المحافظ لدعمه، محذرا من أن الحرب الداخلية “التي لا طائل منها” قد تؤدي إلى خروجهم من مناصبهم.

ووعد رئيس الوزراء بتخفيضات ضريبية في المستقبل وسلط الضوء على سجله الخاص من النجاح الانتخابي في سعيه لكسب تأييد البرلمانيين المترددين. ولكن مع القلق بشأن فضيحة “بارتي غيت”، والسياسة الاقتصادية، واستطلاعات الرأي المتفاوتة، وأسلوب جونسون في القيادة، واجه رئيس الوزراء مهمة صعبة لإقناع المشككين فيه.

وأفادت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا) أن 27% من المشاركين في نفس الاستطلاع، قالوا إنه يتعين على نواب حزب المحافظين ألا يصوتوا لإقالة جونسون من منصب رئيس الوزراء.

فيما أظهرت نتائج استطلاع منفصل أجرته شركة “سافانتا كومريس” شمل 1.116 شخصا، أن 23% من بين الذين صوتوا لصالح حزب المحافظين في عام 2019 ، ذكروا أنهم سيكونون أكثر ميلا للتصويت لصالح حزب المحافظين في الانتخابات المقبلة إذا تنحى بوريس جونسون.

كما أشار استطلاع شركة “سافانتا كومريس” أنه لا يوجد مرشح مفضل واضح بين البريطانيين ليكون الخليفة المحتمل لبوريس جونسون.

وغضب الرأي العام منذ أشهر بسبب التسريبات المستمرة للصور ومقاطع الفيديو التي تلمح إلى إقامة حفلات في 10 داوننغ ستريت خلال وقت كانت فيه حكومة جونسون تحظر تماما مثل هذه التجمعات لأسباب صحية.

وأظهرت نتائج استطلاعات رأي أجُريت على عجل اليوم الإثنين، أن معظم البريطانيين يعتقدون بأنه يتعين على أعضاء حزب المحافظينالتصويت لعزل رئيس الوزراء. ووفقا لنتائج استطلاع رأي أجراه معهد “يوغوف” لقياس مؤشرات الرأي مع أكثر من ثلاثة ألف شخص، فإن نحو 60% من البريطانيين يعتقدون بأنه يجب إبعاد جونسون عن منصبه. وذكر 61% من المشاركين في الاستطلاع أنهم يعتقدون بأن الحكومة لا تملك الأفكار والسياسات الصحيحة للتعامل مع أزمة غلاء المعيشة.

التصنيفات : دولية
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان