عقدة الغاز: مخاوف متواصلة في أوربا من الفشل في مواجهة أزمة الطاقة، كيف؟ ولماذا؟

30 سبتمبر، 2022
372

مركز النجف الأشرف للدراسات الأستراتيجية NCSS

مع إقتراب فصل الشتاء، هنالك مخاوف متواصلة في أوربا من الفشل في مواجهة أزمة الطاقة، فكيف تبدوا المعادلة بين الإستعداد والتخزين في ظل ارتفاع العجز ؟

معادلة أشبه بالمستحيلة؛ تلك التي  تسعى أوربا إلى تحقيقها، وفي مدة وجيزة جداً، وهو الإستعداد بشكل كاف لفصل الشتاء القادم، و تخزين أكبر كمية ممكنة من الطاقة، من أجل السيطرة على التصاعد الكبير والمتسارع في أسعار الطاقة، وما يعقب ذلك في موجات الغلاء في الأسعار للعديد من السلع والخدمات .

أن تقليل الإعتماد على الوقود الروسي وصولاً إلى مرحلة الإستغناء بالكامل عنه، تحت وطئة تخفيض متواصلة للكميات الروسية المتدفقة إلى أوربا، والتي كان أحدثها إعلان شركة غاز بروم وقف ضخ الغاز عبر خط نور ستريم لمدة (72) ساعة بدأ من صباح الأربعاء .

لذا فإن رئيسة المفوضية الأوربية أكدت أن مخزون الغاز الأوربي بلغ (80)%، إلا أن التوقف عن الإعتماد عن الطاقة الروسية سيبقى مرهوناً بحجم الطاقة الذي يمكن أن تولدهُ أوربا من مصادر الطاقة المجددة، كما أن هنالك تداعيات أقتصادية وإجتماعية للأرتفاعات القياسية المتتالية في أسعار الطاقة، ولا بد من معالجة هذا الأمر بأقصى سرعة ممكنة .

فعلى الرغم من مطالبة الإتحاد الأوربي لاعضائهِ  بضرورة تخفيض استهلاك الغاز بنسبة (15)% فأن ذلك لم يكفي وحدهُ على مايبدو لحماية الأسر الأوربية من عبئ التضخم من فواتير الطاقة، فقبل أيام قليلة أرتفعت أسعار الغاز في الإتحاد الأوربي بنسبة (13)% بين عشية وضحاها، لتصل إلى ذروة قياسية بعد أن تضاعف سعرها في الشهر الواحد إلى (14) مرة، لتكون الأسر الأوربية قد دفعت الفاتورات الشهرية بما يوازي أل (74) يورو مقابل الغاز والكهرباء .

ففي المانيا مثلاً؛ سيتعين على أكبر اقتصادات أوربا خفض الإستهلاك بنسبة (20) % اذا أرادت تجنب الشتاء القارص، أما بريطانيا فثمة عبئ ثقيل ستلقي ازمة الطاقة على كاهل مواطنيها تبدأ من أكتوبر المقبل، حيث سترتفع أسعار الغاز والكهرباء بنسبة (80)% ما يعني أن الأسر البريطانية ستنفق أكثر من (10) % من دخلها على الكهرباء والغاز .

التصنيفات : اقتصادية
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان