أوكرانيا تقود حرباً بالإنابة والناتو يتحمل التكاليف الطائلة لهذه الحرب

27 أكتوبر، 2022
453

أعلن حلف الناتو هذا الأسبوع الاستعداد لتوسيع إمدادات مجموعة متنوعة من المعدات العسكرية إلى أوكرانيا التي تطالب بضرورة تزويدها بدفاعات جوية، الا ان مخزونات الأسلحة لبعض الدول الأوروبية التي تم إرسالها لأوكرانيا على وشك النفاد.
وقال مسؤول عسكري أميركي سابق أن واشنطن لا تزال على وشك الوصول إلى أقصى قدراتها لتوفير رأس المال لتوفير كييف بالإمدادات العسكرية خاصة من الذخائر العديدة.

ويقول النائب السابق في البرلمان الأوروبي عن شمال إنجلترا، نيكولاس غريفين، لا تزال الإرادة السياسية لتوفير المزيد من الأسلحة لأوكرانيا موجودة في معظم عواصم الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك لندن، لكن هناك تساؤلات متزايدة حول المدة التي يمكن خلالها الاحتفاظ بإمدادات الذخيرة دون إفراغ ترسانات الناتو.

وتقاتل روسيا من أجل “نزع السلاح” من أوكرانيا وحلف شمال الأطلسي، بينما مخططي الناتو سعداء بتكبد القوات الأوكرانية خسائر فادحة في مقابل مكاسب إقليمية صغيرة نسبيا، في حين يبدو أن الروس سعداء بالتجارة في الأراضي مقابل فرصة إلحاق أضرار غير مستدامة بالقوى العاملة الأوكرانية وترسانات الناتو.

تقول سمر رضوان، نائب رئيس تحرير مركز رياليست للدراسات بموسكو، رغم الأزمة الاقتصادية الحالية التي تعصف بأوروبا، تواصل دول الغرب مد أوكرانيا بالأسلحة المتطورة وآخرها كانت ألمانيا، وتلتها مباشرة أستراليا.

أما من حيث الدعم المادي، أوضحت رضوان خلال تصريحاتها ، أن هناك أصواتا بدأت ترتفع خاصة على المستوى الشعبي، والتي ترفض العبث بمقدرات الدول إكراما لأوكرانيا، لدينا النمسا وألمانيا وإيطاليا، وهو ما يعني أن الأمور ستخرج قريبا عن مقدرة الغرب التحكم بها، لأن الميزانية دخلت في المحظور. كما أشارت رضوان إلى اعتراف أعضاء التحالف بعدم امتلاكهم أنظمة دفاع جوي لاحتياجات أوكرانيا.

وفي هذه الاثناء يستعد الطرفان بالحشد والتسليح حول معركة فاصلة في خيرسون الاستراتيجية، فقد بدأت القيادة الأوكرانية في إعادة تحويل القوات على نطاق واسع من اتجاه خاركوف إلى دنيبروبيتروفسك وإلى اتجاه خيرسون. في حين ان التحضير للمعركة بدأت ملامحها تظهر من خلال الدعم الإضافي الأوروبي والأميركي الذي أعلن على مدار الأيام الماضية.
وفي مجال الدعم الأوربي لأوكرانيا فقد قامت الولايات المتحدة بنقل اثنين من أنظمة الصواريخ المضادة للطائرات “NASAMS” مؤخرا. ونقل مقاتلات مثل إف-16 وإف-15 وجريبن من السويد.
اما ألمانيا ستستلم أول منظومة من أربعة أنظمة دفاع جوي طراز إيريس-تي.
كما ان فرنسا أعلنت تدريب ألفي جندي أوكرانيا على القتال واستخدام الأسلحة المتطورة.
بينما الدنمارك أعلنت أيضا تدريب ما يقرب من ألف جندي أوكراني على أراضيها. والدفع بخبراء عسكريين أميركيين بالأخص للمساعدة في عملية خيرسون.وإعلان واشنطن دراستها إرسال نظام الدفاع الجوي “هوك” لمساعدة كييف على التصدي للمسيرات والصواريخ الروسية.

التصنيفات : عسكرية
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان